علاج ادمان مخدر الاستروكس

ادمان السكر
ادمان السكر
فبراير 13, 2020
ادمان التسوق
ادمان التسوق
فبراير 15, 2020

علاج ادمان الاستروكس

لقد تزايد انتشار ادمان مخدر الاستروكس في الأسواق لدرجه انه احدث رواجاً وانتشاراً بين الشباب كبديل للماريجوانا أو الحشيش صناعياً

وقد أشيع بين الشباب المتعاطي ان له نفس التأثير بأعراض جانبية أقل وأنه أكثر أماناً ولكنها محض أكاذيب كما سنعرف من محتواه وتركيبته وتأثيره على الأشخاص المتعاطين له.

 

ما هو مخدر الاستروكس

ظهر مخدر الاستروكس في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2001 م وكانت تباع في اكياس صغيرة الحجم

وانتشرت مثل النار في الهشيم وخصوصاً بين شباب الجامعات كمادة مخدرة جديدة بدافع الفضول وحب التجربة والحكايا المتناقلة بين الشباب شفاها عن مدي تأثيرها وقوتها وانخفاض أسعار تداولها عن الماريجوانا

وقد أطلقوا عليها اسم “الماريجوانا الإصطناعية” مثل مادة الفودة أو “التعويذة” التي انتشرت معها في نفس الوقت وكانت في الأصل تستخدم لتخدير الحيوانات،

واستمرت في الإنتشار حتى عام 2010م حين أصدرت منظمة الصحة العالمية تقريراً بخطورتها وعدم صلاحيتها للإستخدام الآدمي

وتم حظر بيعها ومنع تداولها وأصبحت تباع سراً مثل باقي المخدرات المحظورة قانوناً.

 

كيفية صناعة مخدر الاستروكس

يتم استخراج المواد الأساسية في مخدر الاستروكس من نبات القنب أو الداتورا

وهي عبارة عن مواد تستخدم في الأصل في التخدير أو التسكين وبعض العقاقير الطبية وهي “الأتروبين والهيوسين والميوساتين”

ويتم وضعهم على تبغ السجائر العادي في معامل تستخدم الضوء المشع والتحفيز الجيني للمكونات لصناعة هذا المخدر ثم اضافة بعض أنواع المنشطات لزيادة التأثير على الجهاز العصبي المركزي والمخ

ويوضع في أكياس صغيرة الحجم بها قليل من الجرامات التي يتم عمل سجائر صغيرة ملفوفة منها ليتم تعاطيها ولونها أخضر فاتح .

عندما أصدرت السلطات قوانين بمنع تداول مخدر الاستروكس نظرا لخطورته كتبت الشركات المصنعة للمخدر على الغلاف عبارة “غير صالحة للإستخدام الآدمي” لتقنين بيعه وسهولة تداوله والهروب من المسائلة القانونية مما أدى لإنتشاره ولو بشكل غير قانوني في بلاد كثيرة وتداوله خصوصا بين الشباب كمخدر جديد وقوي وهو يعطي 200 ضعف تأثير مخدر الحشيش ودرجته الإدمانية.

 

اعراض ادمان الاستروكس

يعتبر مخدر الاستروكس من المواد المؤثرة جدا على المخ والجهاز العصبي تصل الى حد تلف الخلايا وتاكلها وهو شديد التأثير أيضاً على الجهاز التنفسي ويتسبب في عدم القدرة على التنفس وخصوصا أثناء النوم ويؤثر على حواس الجسم بشكل عام نظرا لخطورة تركيبته الكيميائية بداية من تدخينه

فهو يؤثر على الأنف كمادة مسببة للحساسية ويفقدها حاسة الشم تدريجيا

كما يؤثر على البلعوم ويصيبه بالإلتهاب وصعوبة البلع وكذلك الحنجرة والأحبال الصوتية و

يؤدي لحشرجة في الصوت وأيضا يؤثر على النظر ويسبب الإلتهاب في حدقة العين والإتساع الذي يؤثر على الرؤية بشكل عام.

أيضاً يتسبب مخدر الاستروكس مع مرور الوقت بفقدان شهية للطعام

مما يؤدي تدريجياً للضعف العام والهزال والدوار المستمر

قد يصل لعد القدرة على القيام بأي مجهود وخلل في التوازن وضعف في مناعة الجسم نتيجة سوء التغذية.

كذلك نتيجة تأثيره الشديد على خلايا المخ والجهاز العصبي فإنه يصيب متعاطيه

الهلاوس بكافة أنواعها

الدوار المستمر

فقدان مؤقت في الذاكرة ونسيان دائم وعدم قدرة على تذكر الأشخاص والأحداث

في حالات زيادة الجرعة تصل للتشنجات العامة في الجسم والسقوط والإصابات التي قد تصل للكسور.

 

يصيب مخدر الاستروكس متعاطيه أيضا بحالة من البرود واللامبالاة وعدم تحمل المسئولية وعدم الرغبة في العلاقات الإجتماعية أو العمل أو مواجهه مواقف الحياة اليومية العادية،

كما أنه يكون دائم الشعور بالخوف من الموت ودائم الفزع ويعيش في بعض الأحيان في حالة من العرب المستمر وتخيلات لعالم آخر يزيد حالته بالرعب والفزع .

 

اثار و اعراض انسحاب مخدر الاستروكس والجرعة الزائدة

آثار انسحاب مخدر الاستروكس

عندما يكون لدى الناس نمط من سوء استخدام مخدر الاستروكس ،

ولكن بعد ذلك يتوقفون عن استخدامها فجأة ، يكونون عرضة لأعراض الانسحاب.

من المعروف أن تستمر لمدة تصل إلى ثلاثة أيام ،

يمكن أن تشمل الأعراض والآثار المختلفة التي قد تشير إلى انسحاب مخدر الاستروكس:

  1. إسهال
  2. غثيان
  3. الرغبة الشديدة الشديدة
  4. مشاعر شديدة من الجوع ، ولكن تفتقر إلى القدرة على الحفاظ على الطعام باستمرار
  5. بالتناوب بين الهبات الساخنة والباردة
  6. تعاني من أعراض تشبه الانفلونزا
  7. عزل النفس
  8. الخمول المفرط
  9. زيادة مشاعر القلق
  10. الانخراط في نوبات الغضب العنيفة

 

اثار الجرعة الزائدة لمخدر الاستروكس

نظرًا لانتشار تقارير تناول جرعات زائدة من مخدر الاستروكس ،

من الضروري إدراك أنه عندما يتناول شخص ما جرعة زائدة من هذه المادة ،

يجب النظر إليها كحالة طبية طارئة ويجب البحث عن علاج طبي على الفور.

يمكن أن تشمل الأعراض والآثار التي قد تشير إلى أن جرعة زائدة من شخص ما على مخدر الاستروكس ما يلي:

  1. السكتة الدماغية
  2. النوبات
  3. نوبة قلبية
  4. السقوط في غيبوبة
  5. الغربة عن الواقع
  6. تبدد الشخصية
  7. الهلوسة
  8. الأوهام
  9. فقدان الوعي

 

مراحل علاج ادمان مخدر الاستروكس

تمر عملية العلاج من ادمان مخدر الاستروكس مثل باقي المخدرات أيضاً ببعض المراحل المهمة واللازمة للإستمرار في رحلة التعافي والحياة دون الحاجة الى العودة مرة أخرى للتعاطي أو الادمان النشط.

1- مرحلة سحب السموم

ان مرحلة سحب السموم بالنسبة لمدمن الاستروكس قد تترواح مدتها بين 10 الى 15 يوم حسب حالة المدمن

ومدة التعاطي والكمية التي كان يستخدمها أثناء تعاطيه

وهذه المرحلة ليست مؤلمة جسدياً مثل حالات سحب الأفيونات

ولكن المدمن يشعر بإضطرابات في النوم وفقدان الشهية للأكل

في تلك المرحلة مع رعشة في الأطراف نتيجة تأثر الجهاز العصبي بالمخدر وربما بعض الهلاوس التي تستمر في الفترة الأولى للتوقف عن التعاطي،

يستخدم المركز العلاجي في تلك الفترة بعض المهدئات التي تساعد على النوم دون أن تسبب الإعتمادية وأيضاً بعض محسنات المزاج ومضادات الإكتئاب حسب حالة المدمن لعبور الفترة الأولى التي تتميز بالإضطرابات النفسية والإكتئاب وتقلب المزاج ولتساعده على انتظام ساعات النوم والتغلب على التوتر،

كما تستخدم بعض الفيتامينات التي تساعد الجهاز العصبي للتغلب على الرعشة.

أيضاً في بداية المرحلة يتم عمل الفحوصات والتحاليل اللازمة للإطمئنان على حالة المدمن ووظائف جسمه وأعضاءه خصوصاً التي تتأثر مباشرة بإستخدام مخدر الإستروكس.

 

2- مرحلة اعادة التأهيل

بعد مرحلة سحب السموم يحتاج المدمن لمرحلة إعادة التأهيل النفسي التي تساعده على اكتشاف ذاته والتصالح مع نفسه ومعرفة أسباب مرضه ولجوءه للتعاطي والتغلب عليها

وفي تلك المرحلة يخضع المتعافى الى  جلسات فردية مع الطبيب والمعالج أو المشرف العلاجي

وأيضاً عن طريق الإجتماعات والمجموعات العلاجية مع مدمنين متعافين آخرين لإكتساب الخبرات والوعي من أشخاص يشبهونه ولديهم نفس التجربة في الحياة

فالبرنامج يخبرنا أن المدمن هو الأقدر على فهم ومساعدة مدمن آخر والأخذ بيده في رحلة التعافي.

ان مرحلة إعادة التأهيل تساعد المدمن على مواجهة الحياة بل والإستمتاع بها دون الحاجة الى المخدرات أو الهروب من مواجهة الواقع

بل تساعده ليكون انسان سوي نفسياً ومنتج ومتفاعل ونافع في الأسرة والمجتمع وقادر على العمل واقامة علاقات ناجحة مستمرة

كما تساعده على فهم نفسه وحدوده وأيضاً حدود الآخرين والخروج من دائرة المشاعر السلبية والذنب وقبول نفسه ومعرفة ما له وما عليه من مسئوليات في الحياة تجاه نفسه والآخرين،

ثم يتعلم موانع الإنتكاس وكيفية مواجهة مواقف الحياة عالية الخطورة والصدمات والخيبات دون الحاجة للهروب بإستخدام المخدرات أو السلوكيات الإدمانية التي تقود للإنتكاس مرة أخرى والعودة للإدمان النشط.

هناك عدة برامج علاجية يتم استخدامها في مرحلة اعادة التاهيل في المركز العلاجي منها البرنامج المعرفي السلوكي وبرنامج الـ12 خطوة لزمالة المدمنين المجهولين وبرنامج منع الانتكاسة،

ويحافظ المركز على سرية المتعالجين ومجهوليتهم كما يتواصل مع الأسرة لتقديم التوعية والمعرفة الكافية لهم لمساعدة المدمن بعد خروجه من المركز

وتقديم الدعم الكافي له في رحلة تعافيه لكى لا يمثلوا ثقلاً أو خطراً عليه بسبب عدم معرفتهم بخصائص مشكلته أو مرضه وأدوات التعامل الآمن معه ومساعدته

كما يتم عمل متابعة دورية معهم وتواصل مستمر للإطمئنان على استقرار حالة المدمن النفسية ومؤشرات انحرافه أو عودته مرة أخرى للإدمان النشط.

 

3- مرحله منع الانتكاس

ان وضع خطة شاملة للرعاية اللاحقة في مكان ما بعد الخروج من علاج الإدمان في المنازل هو عنصر رئيسي في تجنب الانتكاس ، خاصة في الأيام الأولى من الشفاء. يجب أن تتضمن خطة الرعاية اللاحقة الخاصة بك قائمة بالدعم الحالي وأن توفر التوجيه لكيفية الوصول إلى الخدمات المجتمعية التي ستكون أكثر فائدة لك. أيضًا ، أثبتت الاقتراحات التالية أنها مفيدة للعديد من الأفراد في الحفاظ على وفائهم بأهداف الشفاء بعد مغادرة بيئة العلاج:

  1. أثناء قيامك بإنشاء خطة الرعاية اللاحقة ، تحدث إذا كان هناك مكون من خطتك لا يتردد صداك أو لا تفهمه. يوجد فريق علاج الإدمان لديك للمساعدة في ضمان أن تكون لديك الخطة الأكثر فاعلية ممكنة.
  2. ادع الآخرين لمراجعة خطتك معك حتى يكونوا على دراية بالدعم الذي تحتاجه خلال هذا الوقت الهام.
  3. مارس مهارات التأقلم التي تعلمتها في العلاج كل يوم.
  4. الابتعاد عن الأشخاص والأماكن التي تعرفها بالفعل قد يؤدي إلى إغراء الشرب أو تعاطي المخدرات.
  5. عزز الصداقات الصحية مع الأفراد الذين يدعمون رغبتكم في اتخاذ خيارات صحية.
  6. ابحث عن كفيل يمكنك الاعتماد عليه في الأوقات الصعبة.
  7. احتضان الهيكل في يومك.
  8. الانخراط في الأنشطة التي تجدد شبابك ، وجعل الرعاية الذاتية الجيدة عادة يومية.

 

ان مخدر الإستروكس يمثل خطراً كبيراً على الشباب بسبب سهولة الحصول عليه وانتشاره والشائعات التي تدور بين الشباب حول كونه آمناً ونباتياً

وهي أبعد ما تكون عن الحقيقة لذلك يجب التوعية من مخاطر استخدامه المؤذية والظواهر أو المشرات التي تظهر على المستخدم لتلك المادة قبل فوات الأوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *